اعلان

بسهولة تغلب على خوفك بهذه النصائح البسيطة

بسهولة تغلب على خوفك بهذه النصائح البسيطة

    كيف تتغلب على الخوف والقلق؟

    "التغلب على الخوف والتوتر" ليس مستحيل لأن الخوف شعور طبيعي لدى البشر، لكن هناك عدة أنواع منها هي ما تستحق القلق والعلاج، وذلك لإنه لا يوجد شخص على وجهه الأرض لا يخاف فمثلًا: هناك شخص يخاف من المرتفعات، وهناك آخر يخاف من الألعاب الهوائية، وأنا مثلا أخاف من البحار رغم حبي للمياة، لكني تغلبت على خوفي، وهزمت مخاوفي بعزيمتي وبطرق بسيطة سوف أذكرها في ذلك المقال -إن شاء الله- وهي نصائح ذهبية للتغلب على الخوف والقلق سواء من الناس أو المستقبل أو أي شيء.. لذا تابع معنا.

      كيفية التغلب على الخوف الداخلي

      القضاء على الخوف الداخلي

      هناك عدة أمور تساعد على استعادة الشجاعة الموجودة بك منذ يوم ولادتك، لإن الخوف تقريبا شيء مكتسب، لذا إليك عدة أشياء تساعد على هزم الخوف والقلق سواء كان من الناس أو المستقبل أو أيا كان سببه:
      • إيمانك بان لن يضرك شيء إلا بإذن الله الواحد القهار، فعن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:  ( يَا غُلَامُ إِنِّي أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ ، احْفَظِ اللَّهَ يَحْفَظْكَ ، احْفَظِ اللَّهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ ، إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلِ اللَّهَ ، وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ ، وَاعْلَمْ أَنَّ الأُمَّةَ لَوْ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ ، وَلَوْ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَيْكَ ، رُفِعَتِ الأَقْلَامُ وَجَفَّتْ الصُّحُفُ )  ذلك الحديث الذي يختصر معاني الحياة وطريقة معيشتها في راحة، وذلك بإيمانك بان االله قادر على كل شيء.
      • مارس الرياضة بشكل يومي، لأنها تساعدك على زيادة ثقتك بنفسك ، واحترام الناس لك، وبالتالي سوف ينعكس ذلك تلقائيًا على شعورك بالخوف والذي سوف يبدأ بالاختفاء تدريجيًا.
      • نظم وقتك ونومك لإن النوم عامل من عوامل عيش الحياة بطبيعة وسلام، وذلك لإن في فترة النوم يرتاح الإنسان ويريح جسده من متاعب يومه، فإنه بمثابة شحن طاقة الإنسان من جديد مما يعني تركيز أكثر في موازنة الأمور التي يجب أن تخاف منها والتي يجب أن لا تخاف منها، كما أن لتنظيم الوقت فوائد تظهر في شعورك بأهمية ما تقوم به من عمل.
      • لا تعير لكلام الناس التافه أهتمام، لإنه في الغالب خطأ، لذا كن واثق من نفسك، لإنك لست أقل منهم في شيء، وتصرف بطريقة صحيحة بمبادئك الدينية الحسنة، ولا يهمك ردود الأفعال، أو الكلام طالما أنت على -الطريق الصحيح-

      • لاتقبل الإهانة من أحد سوى والديك وذلك "لسبب معين" ، فقد خلقك -االله عز وجل- مُكرم و حر ولست عبد لأحد غيره -سبحانه وتعالى- وهذا ليس تقليل منك بل تعظيم ونحن كلنا عباد الله، اهتم بصلاتك وإيمانك، وبواجباتك الدينية، وستشعر بفرق يتمثل في الراحة، والقوة، الطمأنينة في نواحي الحياة المختلفة، وهذا يساعد في علاج الخوف القلق والتوتر.
      • احترم والديك وبرهما، كما يجب عليك احترام أخوتك، وأحترام الكبير.. ذلك سينعكس عليهم، وعلى طريقة تعاملهم معك وبالتالي زيادة ثقتك بنفسك، وعدم الشعور بالخوف تجاهم، بل ستشعر بالأمان معهم.
      • كن محب للناس وساعدهم فإن مساعدة البشر سوف تجعلك أقوى، وتجعلك صاحب شأن ومقام إن شاء الله، وحبهم سوف يجعل الأمور بينك وبينهم مستقرة إلى حد ما، وذلك سينعكس على خوفك من الأشياء المختلفة وسيؤثر عليها بالإيجاب ويساعد في التغلب على الخوف والتوتر.
      طرق التغلب على الخوف والقلق
      • التغلب على كسلك لإن الكسل من الأشياء التي تشعر الإنسان إنه بلا هدف، وبلا شأن مما! يؤثر عليه وعلى حياته بالسلب، لذا كن نشيطا ولا تتكاسل أبدا ياصديقي لإنك أفضل من ذلك، لأن النشاط يساعد في التغلب على الخوف والقلق الداخلي.

      حدد أسباب خوفك، أرجع للماضي وتذكر ماسبب خوفك من شيء معين تخاف منه، هل يستحق الخوف إلى آلان؟، وهل كان يستحق الخوف! وهل تمتلك مقومات التصدي له آلأن؟! ، فعند تحديدك سبب "خوفك" أبدأ في وضع خريطة لأسباب الخوف والسلاح المضاد له، وسلح نفسك بكل ما أوتيت من قوة في إطار الدين، لكن كيف تعد نفسك للتغلب على الخوف ؟ وأنت تخطئ في تحديد أسبابه الأساسية التي ربما تكون :
      1. الخوف من المرتفعات فحاول أنت تواجه خوفك بالنسيان أي أنسى سبب الخوف والذي ربما يكون السقوط من أعلى ناطحة سحاب مثلًا (بعيد الشر) وقل لنفسك طالما أنت، واعي لنفسك ما الذي سوف يتسبب في سقوطك..ولن تجد شيء يخيفك وقبل كل شيء توكل على الله ولن تندم.
      2. الخوف من بطش إنسان في هذه الحالة حاول عدم الأحتكاك به، وذلك ليس لإنك أضعف منه، بل لإنك أقوى منه بالفعل إذا أستعنت بالله وتوكلت عليه، فلا تخف منه لأي سبب، فأقصى ما يمكن أن يفعله هو تنفيذ إرادة الله والتي هي خير لكل الناس لو يعلموا، ويجب عليك الأبتعاد عن الذنوب لأنها سبب في النكبات بلاشك.
      3. الخوف من الناس فطمئن قلبك كلنا ضعفاء يا أخي، فلا داعي للقلق، ولا للخوف منهم، لكن إذا كان خوفك من غدر أحدهم أو خيانته، فوكل أمرك لله، وكن حذرا ويقظا في التعامل معهم لكن يجب أن لا تخون الناس، ودائمًا أدعوا الله بما تحتاج وسوف تتعجب من علاقتك معهم.
      4. أيًا كان سبب قلقك ورعبك فحدد سببه وأبدأ برسم خطة علاجه على شخص آخر وما الذي يجب أن يفعله كي يتغلب على ذلك الشعور السيء وعندما تجد الاستراتيجية الناجحة أبدأ في تنفيذها فورًا.. أي فكر في شخص يخاف نفس خوفك وأرسم له خطة للتغلب على خوفه وقلله ثم نفذها أنت ولا مانع من مساعدته بعد نجاحها عليك إن شاء الله.
      هناك عدة أشياء أخرى تساعد في القضاء على الخوف والتوتر الداخلي مثل التنمية البشرية، والتي تساعد في إستغلال الإنسان لقدراته بشكل أمثل كما أن هناك عدة أشياء أخرى تساعد في منع الخوف من الوصول إليك مثل:
      • نظم تنفسك وطريقته لإن التنفس له عامل هام في التعامل مع الناس، والتصرف في كل حياتنا، فهو يبقيك هادئ دون شعورك بجهد أو تفكير، وأيضًا يجعلك أذكى تصرف في المواقف المختلفة.
      • أهتم بطريقة كلامك ومخارج ألفاظك حاول بقدر الإمكان أن تكون سليمة لإن الصوت يترك إنطباع عند من يراك أو يتعامل معك، ذلك ليس عقدة فيكفي أن تتحدث بحروف صحيحة حتى لو كنت بطيئ في الكلام، وعليك البحث عن طرق تحسين الكلام، وإذا استدعى الأمر وكان صعب عليك علاج نفسك، فأعرض نفسك على طبيب تخاطب فهو سوف يقوم بمساعدتك بإذن االله وذلك كما قولت وكما سأقول بعد التضرع والدعاء لله بتحقيق مرادك بإذنه وقدرته.
      • فكر في المكسب الذي سوف تجنيه إذا واجه مخاوفك، فأي شيء له سلبيات، وإيجابيات، لذا واقتنص ما هو جيد لك في هذا الموقف وحاول ان تخرج بأقل الخسائر الممكنة.
      • كن محب للناس وساعدهم فإن مساعدة البشر سوف تجعلك أقوى، وتجعلك صاحب شأن ومقام إن شاء الله، وحبهم سوف يجعل الأمور بينك وبينهم مستقرة إلى حد ما، وذلك سينعكس على خوفك من الأشياء المختلفة وسيؤثر عليها بالإيجاب ويساعد في التغلب على الخوف والتوتر.
      • الطبيب النفسي وسيلة علاج لهذه المواقف فإذا رأيت إن القضاء على الخوف الداخلي صعب، فلا تُحرج من الذهاب إلى طبيب نفسي، فإنه يكون على علم بحالات مختلفة قد درسها في دراسته، وبإذن الله سوف يساعدك.
      • تحدى خوفك بمواجهته ولا تخف منه نعم كما قلت لا تخف إستعن بالله يا رجل ولا تعجز وواجه خوفك وسببه وإذا كان له أضرار فسأل بعض الخبراء عن تفاديها وقبل ذلك استعن بالله وأدعوه بأن يحميك وينصرك ويحفظك، وهذا ما حصل معي- أقسم بالله- في موقف مليئ بالتحديات الصعبة التي ساعدني الله سبحانه وتعالى في تفادي أضرار الموقف كلها بل خرجت بمكسب من خوفي وقلقي بحمد الله.
      • خذا ريست! أو راحة، إذا كان هناك وقت، أشرب مشروب أو مارس أي رياضة خفيفة، واذكر الله كثيرا فإن الذكر قوة، وقل أقوال تشعرك بالقوة، لكن وهدئ من روعك فأنت إنسان ربه كرمه بنعمة العقل فتذكر هذا وبكل عقلانية عد إلى المواجهة يا بطل بكل شجاعة وذكاء، وصبر.

      كيف اتغلب على الخوف والقلق (المختصر المفيد)

      أختصار لما قلناه عن القضاء على المخاوف والقلق والتوتر: استعن بالله ولا تعجز في كل أمور حياتك، وأدعو الله إن يساعدك في محنتك، مارس الرياضة وأهتم بها في يومك، عليك بالقراءة، نظم يومك ووقتك، نظم طعامك وأهتم به بشكل كبير، كن عزيز النفس، لا تعير لكلام الناس شأن طالما تصرفاتك سليمة من الناحية الدينية التي تشمل الناحية العملية، نظم نومك ونم بشكل كافي، حدد مصدر خوفك وأعمل على حل المشكلة التي سببته، إذهب إلى طبيب نفسي إذا لم تستطيع القضاء على خوفك فإن الطبيب درس وتعلم الكثير من الأشياء التي سوف تساعدك إن شاء الله، أكتب مصادر خوفك في ورقة وقطعها بعد إن تفكر في طرق حلها والتي يمكن أن تكون سهلة و بسيطة لكن تحتاج إلى تفكير، التغلب على الخوف والقلق ليس بمستحيل بل ممكنا وقد قام به الكثير من الناس.